النصر




منتديات النصر
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةبحـثالأعضاءس .و .جالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 كيفية العامل مع الاخ او الوالد الذى لايصلى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssif karam


avatar

عدد المساهمات : 7
مشاركه : 21
العمر : 21
الميلاد الميلاد : 02/04/1996
ذكر
مهنتي : مهندس
الجنسية : عراقي
مزاجي : مبسوط
هوايتي هوايتي : الركض
التوقيع : توقيع المنتدى

مُساهمةموضوع: كيفية العامل مع الاخ او الوالد الذى لايصلى    الأربعاء ديسمبر 21, 2011 1:16 pm

أسئل فـضيـلتك يا شيخ عـن بضعة مواضيع شغلت بالي أسأل الله لي ولكم السداد في القول والأفعال إنه ولي ذلك والقادر عليه:

1ـ لي أخ لا يصلي ولا يصوم رمضان، لكـنه طيـب وحسن التعامل ونصحـته ولم أجد تجاوبا معـه. فهـل أقطعه أم أصل رحمي معه؟ وهل صلتي معه تكون في حدود؟.

2ـ ولي أب لا يصلي ولا يصوم، ولكـنه طيب جدا مع الخلق أجمعين وحسن الخلق ويساعد الناس بكل ما يملك من قوة، فما هي حدود معاملتي معه؟ وماذا أفعل معه وعندما أنصحه يتلو قول الله تعالى: قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم..... إلى أخر الآية ـ ونصحته عدة مرات إلا أنه أمرني أن لا أنصحه مرة أخرى.

3ـ أقوم متأخرا عن صلاة الفجر في بعض الأحيان فادعو لي بالهداية فبعد أن أقوم هل يجوز أن أؤخر الصلاة لفعل شيء قد يشغلني عنها إن لم أقدمه على الصلاة، يعني سيحرمني الخشوع فيها وسيكون بالي مشغولا مع الحاجة وليس في الصلاة.

4ـ لي أخت عصبية ودائمة الصراخ والمشاكل أسأل الله لي و لها الهداية، حدودي معها السلام فقط لكي نتجنب المشاكل، وكنت قبل عدة سنوات لا أكلمها أصلا، والآن صرت أسلم عليها كل يوم، لكن في هذه الحدود فقط، فهل أعتبر قاطعا للرحم مع أنني ألقي السلام عليها كل يوم؟ وبارك الله فيكم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما أخوك فإنه مقيم على ذنب عظيم وكذا أبوك هداهما الله، والواجب عليك أن لا تمل من المناصحة والتذكير، فلعل ذلك يكون نافعا لهما، ويمكنك تذكير أبيك إن كان يغضب من النصيحة المباشرة بالطرق غير المباشرة كإهداء مطوية أو شريط أو وصية من يكلمه في ذلك ممن له تأثير عليه ونحو ذلك من الوسائل، وعليك أن تبين خطورة ترك الصلاة، وأن تاركها عرضة لعقوبة الله العاجلة والآجلة، وأنه شر من الزاني والسارق وشارب الخمر وقاتل النفس، وأنه خارج من الملة مستوجب للخلود في النار عند كثير من العلماء، وانظر الفتوى رقم: 130853.




وكذا ترك الصيام فإنه من أكبر الموبقات، وانظر الفتوى رقم: 111650.

وأما معاملة أخيك فإن هجره أو صلته أمر خاضع للمصلحة الشرعية، فإن كان بحيث لو هجرته انزجر وتاب فهجره أولى، وإن كان هجره يزيده تماديا وعتوا فصلته أولى، وانظر الفتوى رقم: 157935.

وأما أبوك فحقه آكد وحرمته أعظم، فعليك ببره والإحسان إليه، وربما يكون برك له سببا في هدايته ورجوعه عن ذنبه ـ بإذن الله ـ

وأما احتجاجه بالآية فغلط منه هداه الله، لأن هذه الآية في التائبين، وأما الإصرار على المعصية ورجاء المغفرة فهو من الخذلان نسأل الله العافية.

وأما الصلاة التي تنام عنها فإن وقتها يكون حين استيقاظك، وهل يجب عليك أن تقضيها على الفور بحيث تأثم لو أخرتها عن وقت الاستيقاظ أو يجوز لك التأخير ويجب القضاء على التراخي؟ في ذلك خلاف بين العلماء والأحوط أن تبادر بالقضاء خروجا من الخلاف ومسارعة لإبراء الذمة إلا أن يكون لك عذر كمدافعة الأخبثين أو حضور الطعام أو نحو ذلك مما يحول بينك وبين الخشوع فلا حرج عليك في التأخير إذن، وانظر الفتوى رقم: 158977.

وأما أختك: فلا حرج عليك في ترك ما زاد على السلام من الصلة إذا كان يترتب عليه ضرر فإن لم تخش ضررا فالواجب صلتها بما يتعارف الناس عليه أنه صلة.

والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيفية العامل مع الاخ او الوالد الذى لايصلى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النصر :: القسم الاسلامى :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى:  
GOOGLE
أنت الزائر رقم
clavier arabe