النصر




منتديات النصر
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةبحـثقائمة الاعضاءس .و .جالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هل ستعفو عني؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
GNASSORA
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى


عدد المساهمات : 1326
مشاركه : 2509
العمر : 28
الميلاد الميلاد : 01/11/1988
انثى
مهنتي : استاذ
الجنسية : اردني
مزاجي : رايق
هوايتي هوايتي : غير معروف
التوقيع : توقيع المنتدى
الاوسمه المدير العام
اوسمه : التواجد الدائم

مُساهمةموضوع: هل ستعفو عني؟   الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 7:16 pm

هل ستعفو عني؟

أ.د. محمود نديم نحاس
رُوي
أن زياد ابن أبيه طلب رجلاً يريد أن يقتله، ففرّ الرجل هارباً، فتم القبض
على أخيه رهينة حتى يسلِّم ذاك الرجل نفسه. فأتي بالرهينة إلى زياد فهدده
قائلاً: لتأتني بأخيك وإلا قطعت رأسك! فقال الرجل: لو أتيتك بكتاب من
الخليفة لتعفو عني فهل ستعفو؟ قال: نعم. قال: فلدي كتاب من رب الخليفة شهد
عليه اثنان من الأنبياء! قال: أين هذا الكتاب؟ قال الرجل: (أَمْ لَمْ
يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى، وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى، أَلاَّ
تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى، وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا
سَعَى)، فقال زياد: أما هذا فمعه حجته. ثم أطلق سبيله.
ما أحوجنا إلى أن نتعظ بمثل هذه الموعظة التي أثرت في زياد. فنحن
اليوم لا نلوم شخصاً على تصرفات أخيه، بل نأخذ قوماً أو شعباً كاملاً
بجريرة شخص واحد. ألسنا نقول بأن فلاناً من بلد كذا ثم نقع في أهل بلده
وأنهم كلهم مثله؟ وفي البلد الواحد نقول بأن فلاناً من منطقة كذا أو مدينة
كذا، ثم نقع في أهل منطقته أو بلدته؟. وكان بالإمكان أن نمدح فلاناً أو
نذمه دون التعميم على أهله وعشيرته وسكان بلدته، فلا تزر وازرة وزر أخرى.
في كل بلد من البلدان يكاد يجمع الناس على إطلاق النكات على أهل مدينة
أو إقليم بعينه واصفين إياهم بالسذاجة أو سوء التصرف؟. وقد سمعت مؤخراً
فتوى من أحد العلماء بأن إطلاق النكات على أهل بلدة إنما هو غيبة لأهل تلك
البلدة بأكملها. فسأله سائل: إذا أردنا أن نروي طرفة فلمن ننسبها؟ قال:
انسبها إلى حشاش ولا تنسبها إلى أي مدينة أو بلد.
هذه الدقة في الفقه من هذا العالم ذكَّرتني بقصة ذكرها ابن الجوزي في
أحد كتبه عن الإمام الفقيه التابعي إبراهيم النخعي الذي كان أعور العين،
وقد سار مرة في أحد طرق الكوفة باتجاه المسجد مع تلميذه العالم المحدِّث
سليمان بن مهران الأعمش (أي ضعيف البصر). فلما اقتربا من السوق قال
إبراهيم: يا سليمانُ، هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ؟ فإني أخشى إن
مررنا معاً بسفهائها، أن يقولوا أعورٌ ويقودُ أعمشَ! فيغتابوننا فيأثمونَ.
فقالَ سليمان: وما عليك في أن نُؤجرَ ويأثمونَ؟! فقال إبراهيم: يا سبحانَ
اللهِ! بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نُؤجرَ
ويأثمونَ.
ما أروع هؤلاء الناس، وكم نحن في حاجة إلى أن نتتلمذ على سيرهم لتتنور
بصائرنا ويزداد فهمنا لمعنى الحياة ونستطيع أن ننفع غيرنا. ولقد حدثني
صديق عن نفسه أنه كان يلبس خاتماً من ذهب، فصادقه شخص وراح يقدم له كل
مساعدة يستطيعها. يقول صديقي: شعرت أن هذا الرجل لا يريد مني شيئا من حطام
الدنيا، فأحببته، ودخل قلبي، وأصبحت أستشيره في كل أموري، وعندها جاءت
اللحظة المناسبة ليقول لي بأن الذهب لا يحل لبسه للرجال! فما أعظمه من شخص
معلِّم، وكم تمنيت أني عرفته منذ صباي.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاك الروووح




عدد المساهمات : 25
مشاركه : 30
العمر : 30
الميلاد الميلاد : 10/12/1985
انثى
مهنتي : جامعى
الجنسية : سعودي
مزاجي : مستمتع
هوايتي هوايتي : الشطرنج
التوقيع : توقيع المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: هل ستعفو عني؟   الخميس سبتمبر 29, 2011 4:37 pm


أتمنــــى لكـ من القلب .. إبداعـــاً يصل بكـ إلى النجـــوم ..

سطرت لنا أجمل معانى الحب

بتلك الردود الشيقة التي تأخذنا

إلى أعماق البحار دون خوف

بل بلذة غريبة ورائعة

دمت لنا ودام قلمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل ستعفو عني؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النصر :: القسم العام :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى:  
GOOGLE
أنت الزائر رقم
clavier arabe